وزارة النفط والمعادن ترعى إطلاق عمل النسخة الثانية من جائزة البريكس للعام ٢٠٢٢م،  واليوم تسليم أول نسخة من شهادة الجائزة لأمين عام جامعة العلوم الحديثة. 

جائزة البريكس للعام ٢٠٢٢م تستفتح نسختها الثانية مع الأخ الأستاذ/ د. يحيى صالح أبو حاتم. 

تأسيساً على يوم البريكس الوطني ومع بداية أعمال دورة البريكس برئاسة الصين للعام ٢٠٢٢م، رعى اليوم الأخ الدكتور/ ناجي العجي الطالبي. وكيل وزارة النفط والمعادن، أعمال برلمان شباب البريكس لإطلاق النسخة الثانية من جائزة البريكس للعام ٢٠٢٢م، وفي تدشين اللقاء بارك الأخ وكيل وزارة النفط والمعادن نجاح أعمال يوم البريكس الذي أسسه دولة البروفسور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور. رئيس مجلس الوزراء، مؤكداً أن ذلك يعطي لشباب البريكس حافزاَ جديداً لإثراء الفلسفة، لافتاً بحسب قوله أن الإرتباط بدول بريكس يمثل اليوم واجب وطني في مواجهة مطامع الغرب التي وصلت إجراماً لسفك الدماء! وبارك بدوره الأخ وكيل وزارة النفط والمعادن بمناسبة لقاء اليوم بداية أعمال رئاسة الصين لدورة بريكس ٢٠٢٢م، آملاً أن تؤتي رسائل التعريف والتنسيق، ثمارها لمصلحة التعاون المشترك. 

وفي مسار ثاني بحث الأخ الأستاذ/ باسلام إسماعيل الخولاني. مدير عام مركز التدريب النفطي والمعدني مقترح برلمان شباب البريكس لتنسيق التدريب مع شباب دول بريكس للنفط في مركزهم الرئيسي في موسكو ( BRICS YEA )، مؤكداً عناية مركز التدريب النفطي والمعدني بما يعزز التواصل والتنسيق مع الأصدقاء في دول بريكس. 

وفي إجتماع اليوم لبرلمان شباب البريكس برعاية وزارة النفط والمعادن بإعتبار ذلك ترجمة لإهتمام الوزارة بمحور البريكس بحسب موجهات الرؤية الوطنية لقطاع النفط على وجه الخصوص، أثنى المستشار/ د. فؤاد الغفاري على رعاية الوزارة لعدد من إجتماعات بريكس اليمن ومؤكداً في سياق مواز متابعة الأصدقاء في الصين وروسيا والهند لرسائل اللقاءات. 

وبمناسبة العام الجديد نقل المستشار الغفاري تهانيه لأعضاء برلمان شباب البريكس وجمهور البريكس الذين قدموا النموذج الخلاق في التحلي والتسلح بهوية التنمية الحقيقية حاملين إسم البريكس الذي يغيض العدوان، ومؤكداً أن كل الجهود توجت بتأسيس يوم البريكس الوطني في ٢٣ نوفمبر المنصرم ليكون إعلان جديد لمستوى قادم من أعمال البريكس. 

المستشار الغفاري برئاسته لإجتماع الجائزة في ضيافة مكتب وكيل وزارة النفط والمعادن الأخ الأستاذ/ ناصر الطالبي العجي. الحاصل على جائزة البريكس الأولى ٢٠٢١م، نقل لأعضاء لجنة تطوير الأعمال تحيات أعضاء اللجنة الدولية لتنظيم أعمال الجائزة التي تؤكد عنايتها بنجاح الجائزة اليمنية بإعتبار معانيها وما تبعثه من رسائل من خلال ظروف مظلوميتها وبطولاتها، وقراءة اليمن لرئاسة بريكس في الموقع اليمني. 

الإجتماع ناقش خطة عمل النسخة الثانية من الجائزة والأدوار المرتقبة لأبطال العام ٢٠٢١م إضافة إلى الترشيحات المقترحة لإختيار العام ٢٠٢٢م من الشخصيات الخاصة وفئات الجائزة الجديدة، وبالتأكيد على أمنيات العام الجديد لأبطال الجائزة المرتقبون في هذا المسار بالإضافة إلى أبطال جوائز العربة الذهبية الروسية والمهاتما غاندي الهندية للعام ٢٠٢٢م.

وقد بارك المجتمعون إعلان الجائزة الأولى للعام ٢٠٢٢م للأخ الأستاذ/ د. يحيى صالح أبوحاتم. أمين عام جامعة العلوم الحديثة، وفاء لمناصرته المبكرة لرسالة بريكس اليمن، وقامت اللجنة بزيارة فورية للأخ البروفسور/ يحيى أبوحاتم. الحاصل على جائزة البريكس ٢٠٢٢م، لتسليمه نسخة من شهادة الجائزة في مكتبه بجامعة العلوم الحديثة، وقد عبر البروفسور أبوحاتم بدوره عن مباركته جهود برلمان شباب البريكس في عام بريكس الثامن في اليمن، مؤكداً تقديره للزيارة وتسلم نسخة شهادة جائزة البريكس التي يقام حفلها في ٢٣ نوفمبر من كل عام بإذن الله تعالى، معرباً عن معاني التنمية الذاتية والمشتركة التي تحملها هذه الجائزة التي ولدت برعاية الأستاذ الدكتور/ عبدالعزيز المقالح في ٢٠١٦م، ودشن دولة البروفسور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور. رئيس مجلس الوزراء، نسختها الأولى في يوم البريكس الأول ٢٣ نوفمبر ٢٠٢١م. 

حضر اللقاء الإخوة أعضاء لجنة تطوير أعمال الجائزة/ د. محمد الوشلي، د/ وسيلة باعلوي، أ/ إبراهيم السنباني، أ/ نايف محمد، م/ نجوى الديلمي، د/ حنان الخاشب، د/ ياسمين بن شيخان.

شـارك الصفحـة عبـر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email